الشهيد طه ياسين رمضان يهاتف قبل ساعات من اغتياله ممثل الشرعية التي فصلت المنشقين


شبكة ذي قار
رفيق من ثوار تموز



 

هذا هو موقف أعضاء القيادة من الشهداء والأسرى وليس الكذب والتزوير الذي يحاول البعض ترويجه

الشهيد طه ياسين رمضان يهاتف قبل ساعات من اغتياله ممثل الشرعية التي فصلت المنشقين

 

 

 

كل انسان عندما يعلم أنه بعد ساعات سوف يغادر هذه الدنيا فانه سيكون حتماً صادقاً مع ربه الذي سيلاقيه، أولاً، ثم مع نفسه وأهله وأحبابه ، وسيحاول أن يكون آخر حديثه قبل أن يتوجه إلى الآخرة، مع من يحب، ويرغب أن يكون حديثه بمثابة وصية لأهله وأخوانه ورفاقه،  وهكذا كان الرفيق الشهيد طه ياسين رمضان ، حيث كانت كلماته الأخيرة مع ممثل القيادة القومية ، والمرجعية الشرعية للحزب ، الرفيق الدكتور قاسم سلام ، وكان ذلك بحضور نجله الرفيق أحمد ووالدته ، كما أكد ذلك الرفيق أحمد في لقاء صحفي نشر قبل أيام ، حول بدء المقاومة في العراق ، حيث تضمن الحديث كون الرفيق عزة الدوري قائد قوات المقاومة ، وأشار حول آخر حديث لوالده كان مع الرفيق الدكتور قاسم سلام ، وذلك خلال اجابته على سؤال :  ( ماذا قال لك الوالد قبل اعدامه؟ ) ، حيث كانت اجابته : (قبل اعدامه بقليل، اتصل بنا الوالد، وكنا في اليمن (بصنعاء)… كانت معنوياته عالية جدا. كان الدكتور قاسم سلام (عضو القيادة القومية) يجلس الى جانبي، حيث قال لي الوالد وأعادها على مسامع أمي والدكتور سلاّم: «أنا سعيد بهذه النهاية»… الشيء الذي جعل الدكتور سلام يقول: كأني كنت معه (طه ياسين رمضان) في اجتماع حزبي… نفس الموقف نفس الشدة في المبادئ… رباطة جأش»… ).

 

إن الشهيد طه هو خير من يعرف من هي الشرعية في الحزب ، وما هو دور القيادة القومية في مواجهة الانشقاقات والتكتلات ، وهو الذي يعلم إن القيادة القومية هي التي أصدرت قرارها بفصل المنشقين ، وهي التي انتحبت الرفيق عزة إبراهيم أمينا عاماً للحزب ، وأمام كل هذه الحقائق نسأل : إذا كان الشهيد الرفيق طه لديه هذا الموقف الذي يروجه أعداء الحزب ، وأصحاب الغرض المعروف من المزورين ، فلماذا يتحدث في آخر ساعات حياته مع من ساهم بفصل المنشقين؟.

 

كذلك نسأل : لماذا لم يخبر الرفيق طه نجله الرفيق أحمد بموقفه ويوصيه بأن يكون توجهه وارتباطه مع من يدعي هؤلاء المزورون أنه يؤيد توجهاتهم؟. ولماذا ظل الرفيق أحمد ، والرفيقات المناضلات شقيقات الشهيد طه يواصلون جهادهم مع رفاق الشهيد من الذين يقودهم الرفيق عزة إبراهيم؟. ولمذا لم يستطع المنشقون والمتجاوزون على الشرعية إقناع أحد أبناء أعضاء القيادة من الشهداء والأسرى ليتورط معهم في فعلتهم المشبوهه؟. وما يؤكد ذلك ، الرد الذي نشره الرفيق حسن المجيد ابن الرفيق علي حسن المجيد قبل أيام الذي أدان فيه محاولات بعض المغرضين لتشويه موقف  الشهيد والده. وقد نشر ذلك في مواقع عديدة ، ومنها على الرابطين :

 

http://www.albasrah.net/ar_articles_2010/0910/almajid_030910.htm 

 

http://www.almansore.com/Art.php?id=19871

 

أخيرا نعرض للقراء ما كتبه الرفيق الدكتور قاسم سلام عضو القيادة القومية، الأمين العام المساعد للحزب ، حول ما سمعه من الشهيد طه ياسين رمضان قبل تنفيذ جريمة اغتياله بساعات ، وهو يؤكد لممثل القيادة الشرعية ، بقوله : (المهم أن تواصلوا السير على درب المبادىء والقيم الكبيرة التي اخترناها بأنفسنا ووصلنا بها الى هذا الموقف الكبير الذي نعتز به · الطريق مفتوح والمبادىء باقية· ليكن حرصكم على التمسك بالمبادىء والقيم الكبيرة· قيم الأمة) ·

 

هذا ما قاله الشهيد ( أبا نادية ) ، ونأمل من الرفيق أحمد نجل الشهيد أن يعقب على ذلك ، ويضيف حول ما تضمنه آخر حديث لوالده ، ويساهم في مواجهة حملة التشويه التي يحاول بعض أصحاب الغرض ومن يقف وراءهم لترويجها بسبب مواقف والده المعروفة من التكلات والانشقاقات عبر تاريخ الحزب ، وفاء لموقف والده، وليوضح للبعثيين بشكل خاص ، والقراء بشكل عام، الحقائق، مثلما قام الرفيق حسن المجيد بدوره في هذا المجال وفاء لموقف والده .

 

 

المناضل قاسم سلام يهاتف الشهيد طه ياسين رمضان قبل اغتياله بسويعات

 

شبكة البصرة

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

آخر ما سمعته من الرفيق المناضل الأسير طه ياسين رمضان عضو القيادة القومية نائب رئيس جمهورية العراق الشرعي قبل اغتياله بساعات قليلة عبر الهاتف، كلمات ذات معاني كبيرة وبليغة تدلل على يقين وإيمان الرفيق الراسخ·· قيم الرجولة التي مثلها كما مثلها سيد الشهداء قبله الرفيق القائد صدام حسين·· انها كلمات تنفذ الى الاعماق، إذ قال أول ما قال :

 

(أنا سعيد جداً بما وصلنا اليه من وسط هذه المواقف العظيمة والكبيرة التي تحيط بالأمة كلها· سلّم على كل الاخوان لديك، وسلّم على شعب اليمن وأكد للجميع أنني سعيد بموقفي هذا· إنها مشيئة الله وإرادته· إنه قدرنا· والمهم أن تواصلوا السير على درب المبادىء والقيم الكبيرة التي اخترناها بأنفسنا ووصلنا بها الى هذا الموقف الكبير الذي نعتز به·

 

الطريق مفتوح والمبادىء باقية· ليكن حرصكم على التمسك بالمبادىء والقيم الكبيرة· قيم الأمة) ·

 

لم أجد ما أقوله أمام هذه الكلمات التي نفذت إلى أعماقي وحركت كل معاني الشوق إليه وأنا أسمع كلماته وكأنني أقف وجهاً لوجه معه في مكتبه الذي عرفته وهو يتحدث في موقع المسئولية الحزبية كمسؤول مباشر عني، إنه صوت الرفيق العزيز طه ياسين رمضان الذي لم يتبدل ولم يتغير·

 

بل كانت نبراته أقوى مما كان عليه وهو يخاطبني في مكتبه · حقاً ·· كان صوتاً واثقاً بالله، مستعرضاً مكانه إلى جوار سيد الشهداء الرفيق صدام حسين فعلاً ·· كان يتحدث وكأنه يرى مقعده في الجنة إلى جوار رفاقه الذين سبقوه · كل ما تمنيته هو أن يحفظه الله ويرعاه برعايته · مجدداً له العهد أننا على الدرب ماضون وعلى طريق المبادىء مواصلون ونحن فخورون بكم وبمواقفكم العظيمة والكبيرة التي وقفتموها في وجه الطاغوت الاكبر وكل الشرفاء في الامة يعتزون بكم وبمواقفكم المبدئية·

 

وانهيت مكالمتي الهاتفية معه بتحيته وكأنني على أمل اللقاء· فإن غاب جسده، فإن روحه ستظل معنا وإن كلماته التي قالها ستظل في ضمائرنا وعلى أسماعنا وأسماع كل رفاقنا ·

 

وإنا لله وإنا إليه راجعون· فهنيئاً للرفيق طه موقفاً كهذا· موقفاً ينسجم مع المبادىء التي آمن بها وهنيئاً للأمة التي أنجبت مثل هؤلاء الأبطال الذين يجابهون الموت بابتسامة ورضى نفسي وقناعة مبدئية لا تتزعزع، وإيمان بالله وبمبادىء الأمة·

 

د· قاسم سلام

عضو القيادة القومية

أمين سر قيادة قطر اليمن

لحزب البعث العربي الاشتراكي القومي

صنعاء ليلة 19/20 مارس 2007م

 

  * * *

الحلقة الأولى :  موقف الشهيد طه ياسين رمضان من المنشقين على الشرعية

 

شبكة البصرة

http://www.albasrah.net/ar_articles_2010/0910/thwartmoz1_070910.htm

 

شبكة المنصور

http://www.almansore.com/Art.php?id=19938

 

 



الاربعاء٢٩ رمضان ١٤٣١ هـ   ۞۞۞  الموافق ٠٨ / أيلول / ٢٠١٠م
أكثر المواضيع مشاهدة
الرفيق الجميلي الوفي - قطرة خمر تسقط اليعقوبي وحزب الفضيلة العميل
احمد مناضل التميمي - قلنا لكم مرارا لايرضى عنكم الصفويين حتى تتبعوا ملتهم .. !!
د. أبا الحكم - هل الروس يتوسعون في المنطقة .. ؟ ( تسهيلات قاعدة همدان .. والأستدراك الأيراني )
عاجل .. عاجل .. عاجل - التسجيل الكامل لخطاب القائد المجاهد المهيب الركن عزة ابراهيم الدوري بمناسبة الذكرى التاسعة والستون لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي
نسر العراق - قصيدة ولــد الشــوارع للشـاعــرالمقــاوم وليــد الخشمــانــي
قصيدة للشاعر حجي حمد - رثـــــــــــــــــــــــاء بـغـــــــــــــــــــــــــــــداد
قيادة قطر العراق - الصراعات تحتدم بين العملاء ... والسخط الشعبي يتعاظم ويصب في مجرى تأجيج ثورة التحرير الظافرة
نسر العراق النقشبندي - صور / مقتل المجرم قائد مليشيا كتائب الامام علي (( علي الموسوي )) على أسوار مدينة تكريت
نبيل أبـو جعـفر - بشهادة أبناء جِلدتها وتوقعاتهم - أميركا على هاوية التفكك والإنقسام كما حصل للإتحاد السوفييتي
يوسف الساعدي - مي أكرم ومخابرات الغرباوي ونانسي عجرم !!
اشترك بالقائمة البريدية

للإطلاع على مواضيع الكاتب رفيق من ثوار تموز نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار حمل تطبيق ذي قار للاندرويد اشترك بالقائمة البريدية لشبكة ذي قار
أحدث المواضيع المنشورة
نسر العراق - قصيدة ولــد الشــوارع للشـاعــرالمقــاوم وليــد الخشمــانــي
احمد مناضل التميمي - قلنا لكم مرارا لايرضى عنكم الصفويين حتى تتبعوا ملتهم .. !!
د. أبا الحكم - هل الروس يتوسعون في المنطقة .. ؟ ( تسهيلات قاعدة همدان .. والأستدراك الأيراني )
الدكتور غالب الفريجات - المــلالــي يجيــدون سيــاســـة التقيـــة
الرفيق الجميلي الوفي - قطرة خمر تسقط اليعقوبي وحزب الفضيلة العميل
نبيل أبـو جعـفر - بشهادة أبناء جِلدتها وتوقعاتهم - أميركا على هاوية التفكك والإنقسام كما حصل للإتحاد السوفييتي
احمد مناضل التميمي - لم يبق لمدجل ومطبل وعميل وجبان حجه ..!!
أ.د. كاظم عبد الحسين عباس - معــركــة جـــرابلــس : لـمـــن يتعــــظ
الدكتور عبد الإله الراوي - فضيحــة النــواب والكيــل بمكيــاليـــن
درة عارف - السياسة الأوبامية أقل تأثيراً بكثير من نظيرتها الإيرانية في العراق
أنيس الهمّامي - القرار الإيرانيّ الفارسيّ بتشكيل جيش التّحرير الشّيعيّ : ملابسات وغايات
حسن خليل غريب - رابـط الكتـاب الألكتــرونــي ( المقـاومـة الـوطنيــة اللبنـانيــة )
الأستاذ الدكتور كاظم عبد الحسين عباس - ايران : شرطي و بغل وحمالة الحطب
الشاعرة نخلة الفرات وطن نمراوي - قصيــــدة ( ق )
س . ع / الجزائر - التحــديــات وعـــوامــل النهضــــة